مذكرات الخميس

 

حينما أُصاب بهذيان”القلم والكتابة” فلا شئ يوقفُ هذياني ذلك،سوى سيل المِداد على أوراقيّ العذراء! …مصابةٌ بصداعٍ لايغادرني منذُ يومين ،أغفو ليلاً وأستيقظُ فجأةً أبحثُ عن شيئين!..”المذياع والهاتف المحمول“!! لسببين أما الأول فللعبث في البحثِ عن خبرٍ جديد يحملُ بشارةً ك”سقوط القذافي” مثلاً…وإلا فأعيده إلى القرآن الكريم لأغفو مجدداً على صوته يتخللني، أما الثاني فلأرى الساعة إلي أيِ وقتٍ أشارت عقاربها،ف”أرعش على صديقتي نور” ثم أستغفر الله حتى يراودني النعاسُ مجدداً ..وأبقى على تلك الحالة وأصحو صباحاً كأني لم أنم ! وينهشُ الصداعُ طوال النهار رأسي ك”جيش نملٍ مهزوم يتسلل إلى رأسي”! وآتي نهاراً لأقضي قيلولةً لعلها تريح جسدي وأقصدُ -رأسي- فتتمردُ عينايُ على النوم ،وتأبى إلا الإبحار في كل شئ! ،،أعتدلُ ،أمسكُ دميتي التي أحبها رغم الإهتراء الذي بدأ يصيبها لعامل الزمن،حتى أن عينيها باتتا عبارة عن “أزرار”:) بعد سنين من وفائها لي ودفئها أعدها أني لن أتخلى عنها… أضعها بجانبي ثم أمسكُ مقلمتي لأنتقي قلماً منها،وتعانقه أناملي وأغدو صديقة الأوراق فلا أمل الكتابة حتى تملني!! وأكتب الآن ما أكتب..وما تقرؤون… ما يشطحُ الآن على باب فكري هما أمرين،أما الأول فأحتفظُ به لذاتي ولا أبوح..أما الآخر فهو :”يومُ الأحد” فيوم الأحد -إن شاء الله-سيكون اليوم الأول لدوامي الجامعي كفصلٍ ثاني لسنةٍ دراسيةٍ ثالثة! ،،وبعد تعبٍ ،أتممتُ التسجيل الفصلي اليوم،ب(19) ساعة بما فيها ساعةُ التدريب الميداني المصغر..أي ذهابي ك”مُتدربة” إلى إحدى المدارس لأكون “مشروع آنتي“:( وأعترف أني أشعرُ بالغيظ والحنق كلما ترددت أمامي كلمة“آنتي” رغم امتلاكي لموهبةٍ وقدرةٍ راقية -والحمدلله- في فن التدريس ،وفي فن التعامل مع الآخرين مهما صغر سنهم أو كبر!”ولا أرغب هنآ بذكر كل مواهبي وفنوني” لأني لا أرغبُ أن أُفهم يوماً بأنني “فتاةٌ متكبرة،أو على الأقل “شايفة حالها“.. فلأضع ثقتي تلك اختباراً لي يوم أقفُ في المشهد! ولأرى الحكم حينها… ..أبدأ بحساب ماعليّ تدقيق الدراسة فيه منذ بداية الفصل فأجدُ ماساقي “القياس والتقويم” و”الأدب العباسي 2″ هما المسيطران على الجدول لأنهما بذات الموعد للإختبار النهائي…وكل المساقات تحتاج لإهتمام ما يرسمُ ابتسامتي الآن هو احتواء جدولي الفصلي على مساق”النقد الأدبي الحديث” مع دكتوري المفضل:”د.خضر ” وأدري جيداًأانني منحازةً إليه بنسبة-99,9%” إلا أني أراني على حقٍ بذلك! شاء من شاء وأبى من أبى:)

وقد ازدادت ثقتي به تلك اليوم حين ترك لي بالقسم ورقةً تعلن موافقته التامة على أخذ المساق معه دون أخذ المساق المتطلب السابق للمادة منوهاً في نهاية الورقة “مع العلم بأنها طالبة متميزة ومتفوقة ” ! احم احم متميزة تسبق متفوقة أيضاً ههه شكراً دكتوري.. ،،، أظنه سيكون فصلاً ممتعاً جميلاً مُتعِباً -كالعادة-^^

 أسال الله وأدعوه طويلاً أن يوفقني وطلاب العلم كافة،ويمنّ علينا ببركاته ورحماته،ويزيدُ من” رصيدِ درجاتنا” في هذه الحياة الدنيا بالعلم النافع والتحصيل العالي، وفي الآخرة وهي الأرقى بأن يثيبنا خير الثواب على”جهادنا العلمي” وأن تحفنّا الملائك بجناحيها فإنا “طلابُ علم”… يتخللُ آذان العصر أركاني هادئاً وقورا..

أغادر صفحاتي ودعواتي ترافقكم

4 تعليقات to “مذكرات الخميس”

  1. Hana Says:

    موفقة بإذن الله ..
    تحاياي

  2. Domou3 Says:

    بالمناسبه
    قد مررت كثيراً هنا ..
    دون ان اترك اي دليل على ذلك
    لكني وعدت تلك المدونة الراقيه ان اعود من جديد هنا
    اغبطك على مانثرت ..
    واشكر قلمك الذي ينسج هذه الكلمات
    واسأل الله ان يكون هذا الفصل مميزا كسابقة , لآنك تستحقين
    وفقك الله ياعزيزتي

  3. sahebtalklam Says:

    أشكركِ دموع..
    اشتقتكِ،أرجوه فصلاً زخماً بصداقتنا!

    لكِ أطيب المنى

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: